• ملتقى الطفولة الأول : تشخيص الواقع واستشراف المستقبل

    الحمد لله رب العالمين ونصلي ونسلم على رسول الله الامين وبعد السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    يأتي ملتقى الطفل الاول تشخيص الواقع واستشراف المستقبل والذي عقد يوم الاثنين ٢٠/ ٣/ ١٤٣٨ هـ
    لنحقق هدفاً رئيسا من أهداف رؤية المملكة العربية السعودية والخطة الاستراتيجية للجامعة.
    وفي إطار تعزيز الشراكة المجتمعية بين جامعة الملك فيصل ومركز تنمية الطفل (أفلاذ) بالمنطقة الشرقية.
    ’يعقد الملتقى الأول للطفولة بعنوان (تشخيص الواقع واستشراف المستقبل) وتحت شعار رعاية وتنمية الطفل والذي يقام في رحاب جامعة الملك فيصلفي إطار تفعيل اتفاقية التعاون المبرمة بينهما، وقد تناولت محاور الملتقى الآتي:
    المحور الأول: التنموي.
    • الانترنت وثقافة الطفل.
    • مواقع التواصل الاجتماعي وتأثيرها على السلوك الاجتماعي للطفل.
    المحور الثاني: الحقوقي.
    • آليات تطبيق مبادئ حقوق الطفل.
    • دليل إرشادي للتوعية بحقوق الطفل.
    المحور الثالث: التعليمي.
    • الرؤية المستقبلية لأقسام رياض الاطفال بكليات التربية.
    • معايير جودة الممارسة المهنية في مجال رعاية الطفولة.
    المحور الرابع: تجارب ميدانية.
    • أن تخدم التجربة قضية أو أكثر من القضايا المرتبطة بالطفولة.
    • أن تكون التجربة واقعية وقابلة للقياس.
    • أن تكون التجربة إبداعية وتحمل فكرة مبتكرة، أو فكرة مطورة عن فكرة سابقة.
    • أن لا تكون التجربة مجرد فكرة، بل لا بد أن يتم تطبيقها عملياً، وتوثيقها كتابياً، وبالتصوير الفوتوغرافي، والتصوير عبر الفيديو.
    وقد استقبلت اللجنة العلمية (33) مشاركة، عملت على فحصها، وتحديد عدة معايير في اختيار الورقة العلمية منها جودة المحتوى والموضوعية وقوة العرض ومحاور الملتقى من أبرز الشروط التي تم مراعاتها في الاختيار والانتقاء وتم قبول 14 ورقة علمية.
    ومن ثم يتوجه المشاركون بالشكر والتقدير لحكومة خادم الحرمين الشرفين الملك سلمان بن عبد العزيز ، ولسمو واي العهد الامين المسرّات محمد بن نايف ولسمو ولي ولي العهد الامير محمد بن سلمان ولصاحب السمو الملكي سعود بن نايف بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية ، ولصاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود محافظ الاحساء ، ثم الشكر والتقدير لجمعية البر بالمنطقة الشرقية على ماتقوم به من خدمات جليلة في خدمة المنطقة ومستفيديها والشكر موصول ل مركز تنمية الطفل افلاذ ، وكل الشكر لجامعة الملك فيصل على احتضانها الملتقى ولمعالي مدير الجامعة لرعايته للملتقى نيابة عن سمو محافظ الاحساء ، كما أتوجه بخالص الشكر والتقدير لجميع لجان الملتقى لما قدموه من جهد وعناء خلال عام من العمل الجاد لإنجاح هذا الملتقى.
    ، وفيما يلي مسودة التوصيات:
    توصيات ملتقي الطفل الأول لمركز افلاذ .
    1. أهمية وجود إدارة متخصصة لقضايا الطفولة تابعه للمحاكم
    2. إنشاء جهاز على مستوى عالي تتبع بشكل مباشر لاعلى سلطة،
    مع التأكيد على وجود وحدات لرعاية الطفولة في جميع مؤسسات الدولة.
    3. مواكبة الأنظمة والتشريعات الوطنية المتعلقة بالطفولة مع اتفاقية حقوق الطفل ووفقاً للمادة 44 من الاتفاقية، مع ضرورة إعداد نظام موحد وشامل يحتوي على كافة التشريعات المتعلقة بالطفل السعودي.
    4. بناء شراكة بين وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ووزارة التعليم والجهات ذات العلاقة، للقيام بأنشطة وبرامج للأطفال وأولياء أمورهم بجميع مناطق المملكة العربية السعودية.
    5. دعم وتشجيع المؤسسات العلمية والجامعات ومراكز الدراسات لإنشاء كراسي بحثية للطفولة، مع التأكيد على الجامعات من خلال وظيفتها البحثية على حث أعضاء هيئة التدريس بضرورة الاهتمام بقضايا الطفولة وتوجيه مشاريع تخرج الطلاب والاهتمام بها، مثل ظاهرة الحد من ظاهرة التسرب خلال مرحلة التعليم الابتدائي والمتوسط.والحد من العنف
    6. تطبيق ورش عمل في جميع مناطق المملكة العربية السعودية، بالاشتراك والشراكة مع الجهات المختصة، والمعنية والمهتمة، والافراد انطلاقاً من محاور ومواضيع الملتقى لتنفيذ برامج وقائية وعلاجية وتنموية في مجال الطفولة.
    7. تعيين مستشارين تربويين بوزارة الاعلام لمراجعة برامج الأطفال والاعلانات.
    8. دعوة وزارة الثقافة والإعلام إلى تبني وإنتاج المواد الإعلامية المناسبة لرفع مستوى الوعي لدى الأسرة بكيفية رعاية وتربية الأطفال، مع ضرورة فلترة برامج وقنوات الأطفال.
    9. التواصل المستمر بين وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، ووزارة التعليم، ووزارة الداخلية، وهيئة حقوق الإنسان بالمملكة، من أجل تبادل الخبرات والمعارف والتقارير والاحصائيات الدقيقة التي تخص الطفولة.
    10. انشاء أو تصميم موقع نظام تصنيف برمجيات الألعاب الإلكترونية بالمملكة العربية السعودية على غرار نظام تصنيف برمجيات الألعاب الإلكترونية الأميركية ESRB ، وموقع PEGI للاتحاد الأوروبي.
    11. تأسيس هيئة وطنية بالمملكة العربية السعودية للرقابة على الألعاب الإلكترونية.
    12. الاستمرار في عقد هذا الملتقى بشكل دوري كل عام.
    13. عنوان ملتقي الطفل الثاني بإذن الله في شهر ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ بعنوان الطفل
    كل الشكر والتقدير للمشاركين والحضور في ملتقى الطفولة الأول والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته.
    كلمة مدير مركز تنمية الطفل بالمنطقة الشرقية : د. أحمد بن حمد البوعلي

© 2016 حقوق المحتوى النص لمركز افلاذ